منتديات سد أم الذروع
أهلا وسهلا أيها الزائر الكريم في منتدى سد أم الذروع
منتدانا المتواضع
إن لم تكن مسجلا معنا فيشرفنا إنضمامك لنــا
وشكر

منتديات سد أم الذروع

مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات سد أم الذروع يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى. إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  القصة التي اثارة ضجة في العالم ... قصة الفتات الافغانية ذاث العيون الخضراء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالقادر85
Admin
avatar

المشاركات : 101
نقاط : 409
تاريخ التسجيل : 03/09/2011
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: القصة التي اثارة ضجة في العالم ... قصة الفتات الافغانية ذاث العيون الخضراء   الجمعة 20 يناير 2012 - 23:50

السلام عليكم

بسم الله الرحمان الرحيم

اليكم قصة الفتات الافغانية







في عام 1984 م , سافر المصور الأمريكي ستيف ماكوري إلى دولة باكستان حامل كاميرته نيكون FM2 وعدسة نيكور 105mmلالتقاط صور اً من الصراع الدائر بين أفغانستان و الاتحاد السوفيتي سابقاً , وأثناء زيارته لأحد مخيمات اللاجئين الأفغان في شمال باكستان لفتت انتباهه فتاة صغيرة تبلغ من العمر 14 عاماً قتل والديها أثناء قصف ليلي من السوفييت على قريتهم الصغيرة .

سألته الفتاة الصغيرة بعفوية : هل تأخذ لي صورة ?
لم يتوقع ستيف أن صورة تلك الفتاة ستكون مختلفة عن أي شيء قام بتصويره , وحققت الشهرة بعد نشرها على غلاف مجلة National Geographic عام 1985 م , وعرفت في الأوساط الإعلامية بالفتاة الأفغانية .




المهمة المستحيلة :

ظل اسم الفتاة غير معروف طوال 17 عاماً إلى أن قرر تلفزيون ناشيونال جيوغرافيك في يناير من العام 2002 م إرسال ستيف مرة أخرى للبحث عن الفتاة ذات العينين الخضراوين لمعرفة تأثير ما جرى في أفغانستان عليها .

خاب أمل الفريق في العثور على الفتاة عندما علموا أن مخيم باغ للاجئين قد أغلق , وبدأت عمليات البحث بين السكان للتعرف على صاحبة هذه الصورة , وعندها أخبرهم أحد السكان بأنها تدعى شربات غولا وانتقلت إلى بلدتها الأصلية من مخيم اللاجئين في العام 1992 م .
انتقلوا إلى القرية الصغيرة وتوصلوا إلى امرأة متزوجة وأم لثلاث بنات تحمل ملامح تشبه الفتاة الصغيرة , يقول ستيف ماكوري :
عندما رأيتها كان واضحاً أنها نفس الفتاة . لم يكن هناك شك في ذهني , العيون هي نفسها ، والندب المميز على أنفها , جميع ملامح الوجه تدل عليها .

قامت المجلة بعد التقاط الصورة الثانية بتطبيق تكنولوجيا المسح الإلكتروني على بؤبؤ عين الفتاة في الصورة القديمة والجديدة للتأكد من أنها الشخص نفسه .






قالت له عندما أراها صورتها :
لم أشاهد هذه الصورة من قبل ولكن بالتأكيد هي صورتي


كانت تعبيراتها دائما تتسم بالحدة ولم تبتسم طوال اللقاء فلم يبق منها طوال تلك السنين سوى المعاناة والعينين الخضراوين وعندما سألها كيف استطاعت أن تواصل الحياة على الرغم مما لاقته من أهوال ومصاعب أجابت بقولها : أنها مشيئة الله .

يقول ماكوري أنه نظراً للتعاليم الدينية المحافظة لدى الأفغان فانه لا يجب للمرأة أن تنظر أو حتى تبتسم لرجل غريب غير زوجها ولهذا السبب فإنه لم ير شربات غولا مبتسمة أبداً ودائماً ما كانت نظراتها على الأرض، فهي لا تعرف قوة عيونها .





شربات غولا مع زوجها وبناته

لقد نجحت المهمة المستحيلة وعرف اسم صاحبته الصورة ولكن فشل في إقناعها بالسفر معه إلى أمريكا للعمل في الدعاية والإعلانات بعد الشهرة الواسعة التي حققتها صاحبة الصورة وذلك لأنه وجد امرأة مؤمنة بتعاليم وسلوكيات الدين الاسلامى التي تحرم ذلك


.
المرفقات
14645.jpeg
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(22 Ko) عدد مرات التنزيل 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sedoumeldrou.alafdal.net
 
القصة التي اثارة ضجة في العالم ... قصة الفتات الافغانية ذاث العيون الخضراء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سد أم الذروع :: منتديات المعرفة و التعليم :: علوم ومعلومات عامة-
انتقل الى: